المرصد الصحراوي للطفل والمرأة يصدر بيانا في الذكرى الثامنة للهجوم على مخيم أكديم إزيك

المرصد الصحراوي للطفل والمرأة يصدر بيانا في الذكرى الثامنة للهجوم على مخيم أكديم إزيك

يعتبر الثامن من نوفمبر ذكرى الإجتياح العسكري لمخيم الاستقلال مخيم اكديم ازيك لحظة تحول حاسمة في تاريخ المقاومة المدنية السلمية لشعبنا المكافح والمتعطش للحرية بالارض المحتلة, إن الهجوم البربري الغادر على مخيم ذي طابع سلمي بشهادة الجميع بما فيهم سلطات الاحتلال إنما يظهر فظاعة الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان في الصحراء الغربية.

المرصد الصحراوي للطفل والمرأة إذ يستظهر بأسى معاناة العديد من الأسر الصحراوية النازحة بالمخيم والتي لازالت تعاني من تأثيرات نفسية أعقبت الهجوم العسكري على اكديم ازيك حيث تعرض الكثير منهم لاعتداءات جسدية بما فيها الإصابة بالرصاص الحي كما هو الحال بالنسبة للطفل الصحراوي “الناجم الكارحي” الذي استشهد مباشرة بعد رميه بالرصاص وإستشهاد كل من : “بابي الگرگار” و “إبراهيم الداودي” “سعيد دمبر” وما صاحب ذلك من تبعات نفسية على صحة الأطفال والأمهات خصوصا، إضافة إلى تعرض العشرات للاعتقال التعسفي والإحتفاظ بلجنة الحوار ومدافعين صحراويين عن حقوق الإنسان ومحاكمتهم محاكمة عسكرية وأخرى شبه مدنية والحكم عليهم بأحكام جائرة تراوحت بين 20 سنة والمؤبد ، وبالرغم من كل ذلك فان المقاومة السلمية لاتزال مستمرة من خلال الوقفات السلمية المطالبة باطلاق سراح المعتقلين السياسيين الصحراويين وحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير .

وأمام كل هذا يعلن المرصد الصحراوي للمرأة والطفل للرأي العام الوطني والدولي مايلي:

– تضامننا اللامشروط مع كافة المعتقلين السياسيين الصحراويين بالسجون المغربية ومطالبته بإطلاق سراحهم فورا.

– تمسكنا بحقنا في الاحتجاج السلمي ورفضنا للطريقة الهمجية التي تواجه بها قوات الاحتلال المغربية الوقفات السلمية في مدن الصحراء الغربية.

– تضامننا مع كافة ضحايا الآلة القمعية من جرحى ومعطوبين ومع عائلات المعتقلين السياسيين وما تعانيه من تبعات نفسية ومنع من زيارة أبنائها وخاصة الحالة النفسية التي تعرض لها أطفال المعتقلين وأمهاتهم.

-عملنا على مواصلة تعريف المنظمات الدولية والمعنية بحقوق الإنسان بكل الانتهاكات التي تطال شعبنا بالمناطق المحتلة خاصة شريحة الأطفال والنساء .

– دعوتنا هيئة الأمم المتحدة لممارسة الضغط على الدولة المغربية من اجل احترام حقوق الإنسان بالصحراء الغربية وتمكين الشعب الصحراوي من حقه في الحرية وتقرير المصير.

*عن المكتب التنفيذي للمرصد الصحراوي للطفل والمرأة*

*العيون/الصحراء الغربية*
*8 نوفمبر 2018*

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*