جبهة البوليساريو تدعو مجلس الأمن الدولي للضغط على المغرب لينخرط بجدية في العملية السياسية ويحترم شروط وقف إطلاق النار و الاتفاقية العسكرية رقم 01

جبهة البوليساريو تدعو مجلس الأمن الدولي للضغط على المغرب لينخرط بجدية في العملية السياسية ويحترم شروط وقف إطلاق النار و الاتفاقية العسكرية رقم 01

17 أبريل 2018

دعا عضو الأمانة الوطنية والمنسق مع المينورسو السيد أمحمد خداد مجلس الأمن الدولي أن يضغط على المغرب لينخرط بجدية في العملية السياسية ويحترم شروط وقف إطلاق النار والاتفاقية العسكرية رقم 01 .

و جاء في بيان توضيحي لجبهة البوليساريو حول هذا الاتفاقية العسكرية رقم 01، بان المغرب انخرط مؤخرا في حملة إعلامية ودبلوماسية مضللة ودعايات كاذبة هدد فيها باتخاذ إجراء عسكري لضم الأقاليم المحررة من الصحراء الغربية بالقوة ، زاعما أن جبهة البوليساريو قد انتهكت شروط وقف إطلاق النار الذي تشرف عليه الأمم المتحدة منذ عام 1991 في الصحراء الغربية.

و أضاف البيان بان حملة المعلومات المضللة شملت نشر سلسلة من الافتراءات والتشويه للواقع على الأرض ، لا سيما فيما يتعلق بالمخطط الجغرافي المتعلق بوقف إطلاق النار والاتفاق العسكري رقم 01 بين جبهة البوليساريو والمغرب.

و أوضح البيان أن الاتفاق العسكري رقم 1 الذي ينظم وقف إطلاق النار بين جبهة البوليساريو والمغرب ينص على جعل الجدار العسكري المغربي خط فاصل بين الجيشين الصحراوي والمغربي إلى حين إجراء استفتاء لتقرير المصير وتحديد الوضع النهائي للمنطقة، كما ينص الاتفاق كذلك على منطقتين مقيدتين (25 كم شرقًا و 30 كم غرب الجدار العسكري المغربي على التوالي) ، لايسمح فيها للطرفين باستعمال الأسلحة أو التدريب العسكري ، أو إعادة انتشار أو نقل القوات ، ودخول الأسلحة والذخيرة وتحسين البنية التحتية الدفاعية مع إبلاغ المراقبين الدوليين.

و فند البيان ادعاء المغرب بأن منطقتي بئر لحلو والتيفاريتي تقعان داخل “المنطقة العازلة” مؤكدا بان “هذا الادعاء كاذب وغير صحيح”.

كما أضاف أن الأمم المتحدة فندت بنفسها ادعاءات المغرب فيما يتعلق بانتهاك جبهة البوليساريو لوقف إطلاق النار في 03 أبريل 2018 من خلال المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة ، الذي قال: ”فيما يتعلق بالحالة في المنطقة العازلة، لم يلاحظ المراقبون الدوليون في بعثة الأمم المتحدة للاستفتاء في الصحراء الغربية أي تحرك للجيش الصحراوي في المنطقة الشمالية الشرقية ”.

و اشار البيان الى المغرب رفض نشر بعثة خبراء الأمم المتحدة لمعالجة المسائل الأساسية المتعلقة بوقف إطلاق النار والاتفاقات ذات الصلة استجابة للدعوة التي وجهها مجلس الأمن في قراره 2351 (2017)، حيث ان جبهة البوليساريو قبلت بالفعل نشر بعثة الأمم المتحدة للخبراء ، وهو دليل واضح على التزامها القوي بوقف إطلاق النار وعملية السلام في الأمم المتحدة.

وفي هذا الصدد ، تجدر الإشارة إلى أن تواجد جبهة البوليساريو بشكل دوري في منطقة الكركارات مدني بشكل مطلق وغير عسكري، يوضح البيان.

و أوضح البيان أن حملة الإعلام المضللة والدعائية في المغرب بشأن وقف إطلاق النار الذي تشرف عليه الأمم المتحدة والحالة على الأرض في الصحراء الغربية هي تكتيكات تحويلية تهدف إلى صرف انتباه مجلس الأمن الدولي بعيداً عن القضايا الحقيقية التي تكمن وراء المأزق الحالي في المغرب.

كما دعت جبهة البوليساريو بشكل عاجل مجلس الأمن ألا تصرفه الادعاءات المغربية وأساليبه التحايلية عن القضايا الحقيقية التي يجب معالجتها من أجل عملية التفاوض بين الطرفين للتقدم نحو تحقيق هدفه النهائي ، وهو حل سلمي وعادل، ينص على تقرير المصير للشعب الصحراوي. (واص)

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*