رسالة تعزية من أمير الشعراء سيدي محمد ولد بمب إلي الرئيس ابراهيم غالي

رسالة تعزية من أمير الشعراء سيدي محمد ولد بمب إلي الرئيس ابراهيم غالي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

فخامة رئيس الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية السيد ابراهيم غالي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أتوجه إليكم شخصيا ومن خلالكم الى الشعب الصحراوي الشقيق بخالص التعازي في الفاجعة الأخيرة والمصاب الجلل الذي مثل لنا جميعا صدمة وجرحا غائرا بسب غياب أحباب و أشقاء اختارهم الله الى جواره
وإنني ونيابة عن الشعراء والمثقفين الزملاء الموريتانيين لأعبر عن الحزن العميق والشعور بان المصيبة إنما هي مصيبتنا حيث ان الدماء واحدة يزغرد فيها كلها صوت الدم الصحراوي الموريتاني الأصيل …وتسيل دموع الفراق فيها على وجنة واحدة …وتربت فيها اليد الواحدة أيضا على الكتف الواحدة
ولا يسعني هنا ومن خلالكم فخامة الرئيس الا ان أخاطب هذا الشعب الصحراوي الصابر كما اخاطب جبال الكمكوم وكما اخاطب جبال مِيَجِك وشهيدها ووديان الخروب وشهيدها …بما قيل لابن عّم رسول الله صلى الله عليه وسلم :
اصبر نكن بك صابرين فإنما….صبر الرعية عند صبر الراس
خير من العباس صبرك بعده….والله خير منك للعباس.

وفِي الأخير يبقى القلم سلاحنا وسلاح ثورتنا الذي لا تملؤه سوى ذخيرة الإيمان بعدالة قضيتكم قضيتنا جميعا وقضية الانسانية أينما كانت
وما ضاع حق وراءه مطالب
وقد كتبت هذه القصيدة مواساة لشعبنا الصحراوي الأبي:

آن الرحيل الا تدرين ماالخبر
الناي يبكيك والأقلام والوتر
آن الرحيل فهل لديك خاطرة
عني وعنك وعما يكتب القدر
يا رحلة الوجع المسكون داخلنا
يا مهبط الالم المازال يعتصر
رحماك ربي فهذا الْيَوْمَ قد كسفت
أضواءه أينما وليته النظر
لم ينبلج صبحه فجرا ولم نرها
شمسا تقود على آثارها قمر
وفجأة كبدور في السماء هوت
من فرط وقعتها قلبي ينفطر
في ذمة الله ارواحنا مسافرة
نحوالجنان على اجسادهم عبروا
في ذمة الله من غابوا على عجل
لكنهم في ثنايا روحنا حضروا
شعب يرتل مجد الارض أغنية
خلف الدماء التي في ارضهم نثروا
شعب يرتل آي الله متحدا
خلف الحقيقة لا يبقي ولا يذر
يا شعب صحراءنا الغراء يا كبدا
حرى وَيَا املا ينمو ويزدهر
انا الى الله انا راجعون له
صبر جميل سيجزي الله من صبروا

أمير الشعراء سيدي محمد ولد بمب
15 ابريل 2018

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*