اعتصام مفتوح للتجار الصحراويين ب “قندهار”

اعتصام مفتوح للتجار الصحراويين ب “قندهار”

علم موقع صوت الانتفاضة بأن اكثر من اثني عشر تاجرا صحراويا يعتصمون بالمنطقة العازلة ” قندهار” الواقعة  بين الاراضي المحتلة والشقيقة موريتانيا منذ أيام احتجاجا على قرار السلطات المغربية رفع نسبة الرسوم الجمركية على البضائع الى الضعف .

وكان التجار الصحراويون قد امتنعوا عن الاستجابة الى قرار سلطات الاحتلال الجائر ، معتبرينه خطوة ممنهجة تهدف الى شل الحركة التجارية التي يعود لهم الفضل في خلقها منذ العام 2005 .

وحذر التجار من استمرار تعنت سلطات الاحتلال وما يترتب عن ذلك من افقار عشرات الاسر الصحراوية التي وجدت لنفسها متنفسا  خارجا عن الاحتلال بخاصة حراس المستودعات والسائقين ومساعديهم ، وبعض الارامل اللواتي كسرن كل الحواجز الاجتماعية بهدف ايجاد مصدر رزقهن ، والمتقاعدين وغيرهم .

ويأتي قرار سلطات الاحتلال هذا بعد الحملة الاعلامية والدعائية التي تقودها بعض الجرائد والاذاعات المغربية لوصف التجار الصحراويين بالمهربين وهي الحملة المخزنية نفسها التي لازال ابواق نظام الاحتلال يرددونها لوصف ابناء الشعب الصحراوي بالكسل والخمول لكنهم في المقابل يتغاضون عن الحديث عن لوبيات التهريب التي يقودها كبار ضباط الجيش المغربي والمسؤلين المغاربة في حدود مدينتي مليلية وسبتة كما هو الامر ايضا في بوابة كركرات .

واستنكر التجار الحملة مؤكدين بان المنطقة مزروعة بالالغام ومحاطة بحراسة عسكرية وأمنية مشددة اذ كيف سيتم التهريب من بوابة عرضها ثلاث امتار ؟

وعلم موقع صوت الانتفاضة من مصادر مؤكدة بأن الامر بات مقلقا لسلطات الاحتلال ، وبانها تبحث عن مخرج سريع،  لذلك سينتقل حاكم الداخلة واوسرد المحتلتين مرفوقين بكبار الضباط الى المنطقة الحدودية كركرات دون مزيد من التفاصيل .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*