هيئات ومنظمات برازيلية تدين تنظيم المغرب للنسخة الثانية ، و تشرح الاسباب

هيئات ومنظمات برازيلية تدين تنظيم المغرب للنسخة الثانية ، و تشرح الاسباب

في اطار ردود الافعال الدولية على تنظيم المغرب للمنتدى العالمي لحقوق الانسان

هيئات ومنظمات برازيلية تدين تنظيم المغرب للنسخة الثانية ، و تشرح الاسباب

 

عبرت عشر هيئات ومنظمات برازيلية في بيان توصلت غرفة وموقع صوت الانتفاضة بنسخة منه الخميس عن رفضها لتنظيم الطبعة الثانية من المنتدى العالمي لحقوق الانسان بمراكش في الفترة ما بين27 و 30 من نوفمبر 2014 .

واستحضر البيان مجموعة من المبررات التي جعلت تلك الهيئات تتخذ ذلك الموقف ومن بينها ان المغرب الذي  يحكم من طرف نظام ملكي لايزال مصرا على احتلال شعب اخر ويرتكب انتهاكات مستمرة لحقوق الانسان وهو ما يجعله عرضة لانتقادات دورية لهيئات ومنظمات دولية كالامم المتحدة والبرلمان الاوربي و العفو وهيومان رايتس ووتش وغيرها ..

وذكر البيان بطرد منظمة الوحدة الافريقية للمغرب بسبب احتلاله للصحراء الغربية وعدم احترامه للحدود الموروثة عن الاستعمار هذا بالاضافة الى بناءه لاطول جدار في العالم لحماية قواته من هجمات المقاتلين الصحراويين و منعهم من الوصول الى ارضهم وثرواتهم وما يترتب عن ذلك من معاناة العوائل الصحراوية من اربع عقود من الزمن بالاضافة الى استمرار احتجاز اكثر من خمسمائة من المختطفين ، و عشرات المعتقلين السياسيين الصحراويين بعضهم محكوم عليه بالسجن المؤبد .

وتطرق البيان ايضا الى ان المنظمات الموقعة تدرك جيدا التاريخ المغربي وحقيقة ان ذلك البلد يحظر جميع الحريات واستمرار فرض قيود صارمة على عمل الجمعيات الحقوقية وهو ما حذا بهذه الاخيرة الى اعلان مقاطعتها لاشغال المنتدى العالمي .

لكل تلك الاسباب نعلن عن رفضنا واستنكارنا لاختيار مكان تنظيم النسخة الثانية من المنتدى العالمي و امكانية استغلال ذلك من طرف حكومة بلد لم ينخرط في مسالة احترام ابسط المبادئ القانونية الدولية ، سيادة الشعوب و حقوق الانسان يضيف البيان في الاخير .

و ضمل البيان توقيع كل من :

 

المركز البرازيلي للتضامن مع الشعوب والنضال من أجل السلام

اتحاد الزنوج من اجل المساواة

اتحاد المراة البرازيلي

المسيرة العالمية من اجل المراة

مركز العاملات والعمال في البرازيل

الاتحاد النقابي

حركة بدون ارض الريفية

اتحاد الشبيبة الاشتراكية

مركز الدفاع عن حقوق الانسان

الشباب الاشتراكي والحرية النقابية

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*