مقالات

هل الحرب محطة حتمية في النزاع الصحراوي وكيف ستكون؟ بقلم: عبد الله ولد بونا

لم تصدر تصريحات الرئيس الصحراوي ابراهيم غالي من فراغ ؛ ولم تكن مجرد تكتيك ضاغط على المغرب وعلى أطراف النزاع الإقليميين والدوليين حين قال إن محطة الحرب مع المغرب محطة حتمية . إن ذلك التصريح جدي بما يكفي ليدفع المغرب لإعلان الطوارئ في خطه الدفاعي ويلغي إجازات جيشه . إن انعدام افق للحل مع تفكك أو تراخي الدور الدولي الوسيط ... أكمل القراءة »

جواب السفيه فعل صامت – بقلم: محمد فاضل محمد اسماعيل obrero

       لقد باتت ثورة العشرين مايو منذ نشأتها ذات اهداف واضحة وافكار نيرة لا تحوم حولها شكوك تتخذ من الحوار البناء طريقا للتصويب، غير ان ذلك لم يثني السفهاء عن مساعيهم للتشكيك  في مصداقيتها لغايات تخبئها نفوسهم المريضة، مما يدل على ان النفوس التي تخالف الصواب لابد لها من التغريد خارج الصف ولا يثنيها عن ذلك الا عمل ... أكمل القراءة »

تخليد الذكريات؟ – بقلم: محمد فاضل محمد اسماعيل obrero

          قد لا يتفطن بعضنا ان القصد من احياء  ذكريات الثورة و مسيرتها المظفرة يكمن بالاساس في تجديد العهد لبلوغ اهدافها المرسومة فيختزلها في التزود من الحدث بالبحث في مغزاه واستدراك العبر المستخلصة منه والظروف التي احاطت به وقدرة القائمين عليه على رفع التحدي حتى تسنى لهم رسم علامة بارزة على طريق النصر، والثورة بحر لا ... أكمل القراءة »

اعتبروا يا أولي الألباب – بقلم: مصطفى الكتاب

“الثورة لم تعلن اعتمادا على أشياء موجودة الثورة أعلنت اعتمادا على أشياء حتمية الوقوع”  بهذه المعادلة البسيطة والصعبة في نفس الوقت لخص ابن الشعب البار مفجر الثورة الشهيد الولي مصطفى السيد ظروف إعلان الثورة في الساقية الحمراء ووادي الذهب في خطابه التاريخي في عشرين ماي 1976. معادلة بسيطة من حيث التعبير اللغوي ومن حيث دقة توصيف حالة من قاموا بالثورة، ... أكمل القراءة »

اللّٰهم جنبنا الفتن ما ظهر منها و ما بطن – بقلم: محمد فاضل محمد اسماعيل obrero

           ما هي وسيلة لاستعمار للعودة الى وكره القديم؟ : قد لا يخفى على الكثير منا ان كبريات الشركات الرأسمالية هي التي تقود وتوجه سياسات بلدانها و تقرر مصيرها الاقتصادي وتتحكم بالتلي في شرايين حياتها توجهها، وقد لا يخفى ايضا على بعضنا ان اعلامها ومخابراتها وجيوشها واسلحتها المتطورة وسياساتها صممت كلها لخدمة مصالحها السياسية والاقتصادية وان ... أكمل القراءة »

وقفة تأمل مع الذات – بقلم: الديش محمد الصالح

من يتطلع للحرية والكرامة عليه ان يدرك ان ثمنها هو التضحية بالغالي والنفيس، فمن مات فان جزاءه  الشهادة وهي اعلى الدرجات عند الله عز وجل، ومن بقي فإن جروحه وآلامه ومعاناته هي شهادة حياة على الصدق والإخلاص والوفاء. ونحن الصحراويون يجدر بنا ان نفتخر لأن صمودنا وتحملنا للآلام والمعناة هي شهادة على صدقنا ووفاءنا لشهدائنا الابرار على مواصلة كفاحنا التحريري ... أكمل القراءة »

“لَكْلاَمْ مَا يَنٍگَالْ كَامَل” – بقلم: محمد فاضل محمد اسماعيل obrero

             يبدو ان خليطا من العابثين والاغبياء يريد لنا ان نكون بيت عنكبوت، فما هي حاجتهم بذلك؟، وهل يتوقف الامر عند هذا الحد او يتعداه؟، وما هي الخلفية من وراء ذلك؟، وهل اصحاب تلك الافعال التي تحاول جرنا الى هذا المآل تدرك ما سيترتب عن افعالهم؟، وما هو الموقف الصحيح منها؟،. اريد ان أتعاون انا ... أكمل القراءة »

هَمْ إِذَمَّكْ لاَ إهَمَّكْ – بقلم: محمد فاضل محمد اسماعيل obrero

        نلاحظ في ايامنا هذه طفانا من أحاديث القدح والغيبة تلتهم الاخضر واليابس تستهدف ألسنة اصحابها لب قضيتنا بذريعة المطالبة بحرية و ديمقراطية واصلاح مزعوم متناسين اننا لازلنا في ظروف إستثنائية على ارض مستعارة لنقيم عليها إدارة مقاومتنا من اجل استقلال بلادنا فقط، أفلا يستحي مروجوها من دماء شعبنا ومعاناته في هذا السبيل؟ لا، كما يبدو  انهم ... أكمل القراءة »

الفن الملتزم يؤرق النظام المغربي – بقلم: عبداتي فوداش

لقد شكل الفن الملتزم بكل درجاته، من الاول على خشبة المسرح إلى السابع في صالات السينما،  شوكة في حنق كل الأنظمة التي تحتل ارض الغير، لأن الرسائل التي تمر بصورة فنية لها تأثير حسي إنساني أكثر من غيرها من الصور ، وتلامس وجدان المتلقي مخاطبة فيه الضمير الإنساني.  منذ إحتلال فلسطين، عملت إسرائيل على ملاحقة و إغتيال كل الفنانين الملتزمين، ... أكمل القراءة »

لَعْيَارَ مَاهِ فْسَفْ لَعْوِينْ – بقلم: محمد فاضل محمد اسماعيل (obrero)

لَعْيَارَ مَاهِ فْسَفْ لَعْوِينْ          يشير المثل الحساني المشهور: “لعيار ماه فسف لعوين” الى ان المزاح ينتهي عندما يهدد الزاد، ولاشك ان زاد الشعب الصحراوي في مسيرته المظفرة العادلة نحو الاستقلال هو مـــكــاســبــه التي انتزعها في معركته المصيرية من اجل فرض وجوده سيدا على ارض وطنه رغم انف الحاسدين والحاقدين وما اكثرهم، تلك المكاسب التي دفع شعبنا ... أكمل القراءة »